حزب الله

أفول الهلال الشيعي

جمال خاشقجي

إنه أفول الهلال الشيعي وليس الشيعة ولا حتى إيران الذين سيبقون نسيجاً متداخلاً مع آخر ليرسم لوحة عالمنا الإسلامي الممتد بتنوع مذاهبه وحضاراته، إسلام ممتد من جاكرتا إلى كازابلانكا. بل يعود التسامح، وتنتعش مدارس الاجتهاد في الحوزات، وتعود إيران جارة وشريكاً، منشغلة باقتصادها وصناعاتها، تبحث عن أسواق مفتوحة لا خلايا سرية، إنه أفول مشروع ولاية الفقيه التوسعي، المعاند للتاريخ والجغرافيا والذي بات خارج الوقت في زمن «الربيع العربي».. هل هذا ممكن؟ نعم فالتاريخ يكمل دورته اليوم. 

 
لقد بدأت الحرب التي طالما تحدث عنها العالم وتوقعها بين الغرب وإيران، من غير إعلان صاخب وصواريخ وطائرات، بدعم ومشاركة بشكل أو بآخر من دول المنطقة. المهم أن تبقى إسرائيل بعيدة حتى لا تخرب المشروع الكفيل بتغيير وإراحة المنطقة وكذلك الشعب الإيراني وعموم الشيعة.

الإرهابي حسن نصرالله يهدد بإبادة المسلمين من أهل السنّة والجماعة

الإرهابي حسن نصرالله يهدد بإبادة المسلمين من أهل السنّة والجماعة!

نصرالله: المقاومة مستعدة للدخول الى الجليل لا بل الى ما بعد الجليل

اشار الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله الى ان “عملية شبعا عام 2014 كانت رسالة واضحة بأن المقاومة لا يمكن أن تصبر على بعض الخروق”، موضحا ان “هناك امور حساسة واساسية لا يمكن ان نتسامح فيها ورد الفعل في شبعا كان رسالة واضحة بان المقاومة قد تصبر على بعض الخروقات ولكن البعض الاخر لا يمكن الصبر عليها وترى بان من واجبها القيام بالرد المناسب على اي عدوان”، لافتا الى ان “جهاز التنصت الإسرائيلي الذي عثر عليه عام 2014 كان خرقاً للسيادة والأمن اللبنانيين وقتلاً عمداً”.

منتمون لحزب الله يلجأون إلى انتحال هويات مسيحية للاستثمار في الخليج

الرياض ― كثف مجلس التعاون الخليجي جهوده للتحري عن المنتسبين لحزب الله اللبناني داخل دوله؛ تنفيذا لقراره الصادر في العاشر من حزيران/يوليو الحالي باتخاذ إجراءات تخضع لإجراءات أمنية لاتخاذ عقوبات في مجال الإقامة والمعاملات المالية والتجارية بحق المنتمين للحزب.
 
وكشف مصدر خليجي مسؤول في أمانة مجلس التعاون الخليجي لصحيفة "الشرق الأوسط" التي تصدر من لندن ،عن أن خطوات دول المجلس بدأت في التسارع في ضبط الخلايا التابعة لحزب الله، حيث تمكنت الأجهزة الأمنية من اكتشاف انتحال بعض شخصيات منتمية للحزب الديانة المسيحية بهدف تمرير مشاريعهم في قطاع الأعمال وإقامتها في بعض الدول، إضافة إلى تسجيل بعض الاستثمارات بأسماء مواطنين خليجيين ينتمون للطائفة وإيداع الأموال في حساباتهم.
 
وشرعت دول الخليج فعليا في وقف إقامات بعض اللبنانيين لديها، ومنهم رجال أعمال ضالعون في العمل لصالح الحزب، وقد وجهت إليهم إخطارات بتصفية ممتلكاتهم الشخصية والمغادرة، وحسب مصادر لبنانية قالت لـ"الشرق الأوسط" إن مجالس عدد من الشخصيات اللبنانية شهدت خلال اليومين الماضيين توافدا من قبل المستبعدين بغية أن تتقدم تلك الشخصيات بوساطة أمام الحكومات الخليجية لإيقاف الإجراءات الصادرة بحقهم.
 
وفي المقابل أكد لـ"الشرق الأوسط" عبد الستار عيسى سفير لبنان في الرياض، أن بلاده تحتفظ بعلاقات جيدة مع السعودية بوجه خاص، ودول الخليج العربي بشكل عام، ولن تتأثر تحت أي ظرف، مشيرا إلى أن سفارة بلاده لا علم لها بأي نشاطات لحزب الله داخل السعودية؛ لأنها تتعامل مع الدولة اللبنانية وليس مع الأحزاب.
 
ومن المتوقع أن يحدد لقاء وكلاء وزارات الداخلية الخليجية في الرابع من تموز/يوليو المقبل مسؤولية وزارات التجارة ومؤسسات النقد والبنوك المركزية في دول المجلس في التصدي لاستثمارات وأموال حزب الله واعتبارها تحت طائلة الأموال الممنوعة.. الأمر الذي يفرض تطبيق العقوبات بحق من يتداولها.
 
وواجه الحزب اللبناني حملات شعبية في الخليج ضد تدخله في الشأن السوري، وبلغت الاحتجاجات ذروتها بعد دخول ما يقارب 25 ألفا من مقاتلي الحزب على خط المعركة في مدينة القصير.. ما تسبب في مقتل ونزوح الآلاف، وهو الأمر الذي أدانته دول مجلس التعاون الخليجي في العاشر من حزيران/يونيو الجاري، ووصفته بالتدخل السافر وغير المشروع، وزادت بالقول إن مشاركة حزب الله في سفك دماء الشعب السوري كشفت طبيعة الحزب وأهدافه الحقيقية التي تتعدى حدود لبنان والوطن العربي، وشددت دول التعاون على أن ممارسات ميليشيات الحزب الشنيعة في سوريا ستضر بمصالحه في دول المجلس، وقررت في ذلك الوقت اتخاذ إجراءات ضد المنتسبين لحزب الله داخل دولها، سواء في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية، ودعت حينها الحكومة اللبنانية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه سلوك حزب الله وممارساته غير القانونية واللاإنسانية في سوريا والمنطقة.
 
يذكر أن معلومات (أخبار العرب.نت) قد تم كشفها في 2011 عن جوازات سفر تصدرها المديرية العامة للأمن العام اللبناني لمصلحة "حزب الله" وهي جوازات صحيحة وغير مزورة.
 
ولكنها تصدر رسميا بأسماء غير أسماء حامليها ومستخدميها ولكن بصورهم الشمسية بالاستناد إلى وثائق تعد خصيصا لدى المخاتير لغايات العمل الأمني للحزب.
 
وعادة ما تكون الأسماء المستخدمة عائدة لأشخاص مهاجرين أو مقيمين خارج الأراضي اللبنانية بصورة دائمة من حاملي الجنسيات الأجنبية التي لا تضطرهم إلى استصدار جوازات سفر لبنانية بسبب استخدامهم للجوازات الأجنبية التي في حوزتهم.
 
كما أن تحقيقات السلطات المصرية مع عناصر خلية حزب الله كشفت،أن المدعو سامي شهاب الذي فر من السجون المصرية خلال ثورة 25 يونيو،كان يحمل جواز سفر من هذا النوع وأن اسمه الحقيقي هو محمد يوسف منصور.ولا يقتصر الأمر على استخدام الأسماء فحسب بل يتم اختيار أسماء أشخاص لا ينتمون الى الطائفة الشيعية ودائمآ وفق ما كشفته التحقيقات في حينه عقب القاء القبض على الخلية في مصر.
 
المصدر: أخبار العرب.نت

النيويورك تايمز: بنك في بيروت مركز التمويل لدى حزب الله

اتهمت إدارة الرئيس أوباما في شباط الماضي، أحد المصارف الشهيرة بسريتها في لبنان بتبييض الأموال لمصلحة شبكة دولية لتجارة الكوكايين ترتبط ارتباطا وثيقا بجماعة "حزب الله" الشيعية.

الصفحات

Subscribe to RSS - حزب الله